الأربعاء، 16 يوليو، 2014

المناطق الاثرية بالقاهرة والجيزة

 المناطق الاثرية بالقاهرة والجيزة

 لقاهرة مدينة عربية ذات مكانة بارزة بين مدن العالم ،أنها بالغة القدم في عمر الحضارة الإنسانية وتشغل موقعاً فريداً أدى إلي التبادل والتأثير مع الحضارات الأخري كما كانت ولا تزال ملتقي للثقافة العربية والإسلامية، وإلي جانب   المدينة القديمة بأمجاد الماضي قامت القاهرة الحديثة تعبر عن النهضة الهائلة التي تشهدها عاصمة مصر علي يد الإنسان المصري .
إن لمدينةالقاهرة سحرها وجلالها الذي يشيع في الإنسان إحساساً عميقاً بتواصل مسيرة الإنسان وفخره بهذا التراث العريق الشاهد علي حضارات عدة. إن كل مكان فيها يحمل أثراً لواحد من عصور التاريخ حتى تكاد تكون المدينة الوحيدة في العالم التي توجد بها آثار لأربع حضارات هي  :الفرعونية ,  والرومانية  ,والقبطية  , والإسلامية – وهي تحتويهم جميعاً في بوتقة واحدة فريدة في تعددها ووحدتها في نفس الوقت .
لقاهرة الفرعونية:
للقاهرة عبر التاريخ شخصيتها المنفردة وطابعها الخاص فهى كيان بشري وعمرانى يتدفق دائماً بالحركة والحياة ويرجع تاريخ موقع هذه المدينة إلي ما قبل ظهور اسم القاهرة نفسه، إن بدايات هذه المدينة تبدأ علي الضفة الغربية للنيل – أقدم بداية للقاهرة – ففي حوالي عام 4225 ق. م قامت أول حدة بين القطرين ( الدلتا – الصعيد ) علي يد سكان الجزء الشرقي من الدلتا الذين اختاروا موقعاً يبعد أميالاً قليلة شمال القاهرة وذلك الموقع هو مدينة "اون" القديمة التي عرفها الإغريق باسم هليوبوليس ويعرفها سكان القاهرة الآن باسم عين شمس .

في هذه المدينة ازدهرت علوم الفلك والطب والهندسة، واصبحت مركزاً هاماً من مراكز الديانات القديمة كما نمت ثورة المعرفة علي ضفاف النيل فاستطاع المصريون التوصل إلي ربط قوانين الظواهر الطبيعية وخلال عمليات الزراعة توصلوا إلي انشاء التقويم الشمسي الزراعي الذي يقسم السنة إلي فصولها الأربعة وايامها وضبط مواقيتها ومواقيت الزراعة بدقة بالغة .
عندما استطاع "مينا" حاكم مصر العليا انشاء وحدة راسخة ووحد القطرين واستمر ذلك حتى يومنا هذا عبر خمسة ألاف سنة تقريباً، أنشأ مينا عاصمة جديدة هي "منف" تقع علي مسافة 22 كيلومتراً جنوب القاهرة المعاصرة وكانت معروفة باسم "الجدار الأبيض" حتي القرن السادس والعشرين قبل الميلاد إلي أن أطلق عليها المصريون اسم " من نفر " وهو نفس الاسم الذي حرفه الاغريق فصار "ممفيس" .

توجد في مكان هذه العاصمة القديمة الآن قرية "ميت رهينة" وكان الإغريق يعرفونها باسم " مدينة الألف باب " وبجانبها منطقة سقارة بهرمها المدرج ومدافنها المشهورة، وأخذت العاصمة القديمة في الامتداد علي الشاطئ الشرقي للنيل حتي وصلت إلي موقع حلوان حالياً، وظل موقع "منف" يسيطر طوال العصر الفرعوني وما تلاه من عصورالبطالمة والرومان علي طريق القوافل القادمة من وديان الصحراء الشرقية .
تبادلت العواصم القديمة موقع تفرع النيل الذي يمثل القيمة الاستراتيجية للعاصمة، وتعتبر منطقة "حصن بابليون" المعروفة الآن باسم مصر القديمة – من أكثر المناطق دلالة علي ذلك فقد كانت مقراً للجيش الروماني فضلاً عن انه يحتفظ بذكريات المسيحية الأولي في مصر . 
القاهرة الإسلامية:
القاهرةفي الوقت الذي دخل فيه العرب مصر بقيادة "عمرو بن العاص" عام 640 م اختار نفس الموقع الاستراتيجي والحضاري القائم عند تفرع النيل إلي دلتاه حيث أسس العاصمة الإسلامية العربية الأولي "الفسطاط" في المكان الفسيح الذي يقع إلي الشمال من حصن بابليون .. وهو موقع له أهميته من الناحية الحربية والعمرانية .. وأقام "عمرو أبن العاص" في وسط مدينة الفسطاط مسجده العتيق وهو يعد أول مسجد يؤسس ليس في مصر فقط بل في أفريقيا كلها .
أسس العباسيون مركزاً أخر لدولتهم يقع في الشمال الشرقي من الفسطاط وسميت "العسكر" في عام 751 م وبمرور الأيام اتصلت العسكر بالفسطاط وأصبحت مدينة كبيرة .
أسس "أحمد بن طولون" في عصر الطولونيين مدينة "القطائع" عام 870 م في الجانب الشمالي من "العسكر" وأقام في وسطها مسجداً جامعاً يعد من أكبر مساجد العالم الإسلامي وأروعها وقد كانت مدينة القطائع مقسمة إلي خطط أو قطائع تضم كل قطعة منها جماعة من السكان تربط بينهم رابطة الجنس والعمل.
أسس جوهر الصقلي مدينة القاهرة عام 969 م – 358 هـ وبني حولها سوراً علي شكل مربع، طول كل ضلع من أضلاعه 1200 ياردة بمساحة 340 فداناً وبني في وسط هذه المساحة قصراً كبيراً بلغت مساحته 70 فداناً وقد اتسعت هذه المدينة شيئاً فشيئاً ونمت نمواً ملحوظاً وتبوأت مكانتها المرموقة في ظل الخلفاء الفاطميون واتصلت مبانيها بمباني المدن الإسلامية الثلاث السابقة (الفسطاط – العسكر – القطائع) وصارت تؤلف معاً أكبر المدن الإسلامية في العصور الوسطي .. وأصبحت القاهرة من أهم مراكز الإشعاع الثقافي في ذلك الوقت وتم إنشاء "دار الحكمة" ودار للكتب في قصر الخلافة تعد من أضخم ما عرف في العصر الوسيط وأقام الفاطميون أيضاً الجامع الأزهر وهو أول عمل فني معماري لا يزال قائماً حتي اليوم وأصبح ذا شهرة عالمية ويحتل مركزاً مرموقاً في العالم الإسلامي .
جامع الحاكم بأمر الله
سرعان ما تزعمت القاهرة قيادة العالم الإسلامي في عصر صلاح الدين الأيوبي فقد كانت الدرع الواقية للعرب والإسلام اذ وقع عليها العبء الأكبر في اخراج الصليبيين من المشرق العربي .. وقد أحاط صلاح الدين عواصم مصر الإسلامية الأربع السابقة وكذا قلعة الجبل التي بناها لحماية القاهرة بسور واحد يمتد من قاهرة الفاطميين شمالاً إلي منطقة اثر النبي جنوب مدينة الفسطاط ولا تزال اجزاء كثيرة منه باقية حتى اليوم .. وقد اتخذت القلعة منذ عهد صلاح الدين داراً للملك حتى عصر الخديوي إسماعيل حين نقل مقر الحكم إلي قصر عابدين .
 
بهرت القاهرة الأتراك العثمانيين عندما دخلوها عام 1517 م بسبب ما كانت عليه من عمران متسع ومنشآت معمارية كثيرة العدد فخمة البناء موزعة في احيائها الكثيرة التي نمت وازدحمت في عصورها التاريخية المتعاقبة .
القاهرة الحديثة:
انتقلت القاهرة من حياة العصور الوسطي إلي الاتصال بالحضارة الأوروبية من خلال الحملة الفرنسية علي مصر عام 1798 ثم في إطار بناء دولة عصرية حديثة في مصر بدءاً من عام 1805 . وقد شهدت القاهرة في هذه الفترة مرحلة جديدة فى عمارتها وأعيد تخطيطها من جديد لتتمشي مع الحياة الحديثة . 
معالم القاهرة:
المعالم الفرعونية:
الأهرامات: الأهرامات الثلاثة
 في غرب القاهرة توجد الأهرامات الثلاثة الثابتة الشامخة التي ترجع إلي القرن الثامن والعشرين ق . م والتي أثبتت التفوق الهائل للقدماء المصريين في فن العمارة وعلوم الهندسة والطب والتحنيط وغيرها .
 الهرم الأكبر "خوفو":
أحد عجائب الدنيا ويبلغ ارتفاعه 137 متراً اقيم علي مساحة 13 فداناً طول كل ضلع من أضلاعه 226.5 متر، يحتوي علي ما يقرب من 2.300.000 قطعة حجر جيرى تزن كل قطعة ما بين 2.5 إلي 15 طناً .
الهرم الثاني "خفرع":
ارتفاعه الحالي 135 متراً، طول كل ضلع من أضلاعه 212 متراً .
الهرم الثالث " منقرع ":
يقع جنوب غربي هرم خفرع ، يبلغ ارتفاعه 61.5 متر وهو مبنى بالحجر الجيري، يشغل مساحة أقل من ربع مساحة هرم خوفو، يبلغ طول كل ضلع من اضلاعه 108 أمتار .
تمثال أبي الهول :
من أعظم وأشهر الآثار المصرية القديمة وكان يعرف عند قدماء المصريين باسم "حور مخيس" وهو قطعة كبيرة من صخرة هضبة الأهرام وقد نحت علي شكل جسم أسد ورأس انسان ليعطي رمزاً للقوة والحكمة وطوله 70 متراً وعرضه 15 متراً .
توجد في موقع أبي الهول لوحتان شهيرتان حفرت عليهما نقوشاً، الأولي لوحة "تحتمس الرابع" الموجودة بين يدي أبي الهول نفسه وقد دون عليها الملك تحتمس الرابع قصته مع أبي الهول .. أما اللوحة الثانية فهي لوحة "امنحوتب الثاني" الموجودة في المعبد الصغير الواقع شمال شرقي التمثال .
 
آثار سقارة:
هي جبانة مصر القديمة وتقع علي الضفة الغربية للنيل في مواجهة عاصمة الدولة القديمة "منف" واشتق اسم سقارة من اسم "سوكر" احد الهة الجبانة، ويمتد موقعها علي منطقة صحراوية بطول 7 كيلومترات إلي الجنوب وبعرض يقرب من 500 متر إلي 1500 متر من الشرق إلي الغرب ومن أهم آثار هذه المنطقة هرم زوسر واوناس .
 
الهرم المدرج "هرم زوسر":
 هيكل الهرم المدرج
أقدم بناء حجري في العالم وضع تصميمه المهندس الفنان الشهير "امحتب" طبيب الملك زوسر مؤسس الأسرة في نهاية القرن 28 ق . م ليكون مقبرة للملك، يبلغ طوله 240 متراً من الشرق إلي الغرب، 118 متراً من الشمال إلي الجنوب ودرجات المدرج تتكون من ست درجات من البناء الضخم وبارتفاع   60 متراً .
هرم اوناس:
يقع جنوب الهرم المدرج، شيد ليصبح مقبرة الملك "اوناس" أخر ملوك الأسرة الخامسة تغطي حجرات الهرم بنقوش هيروغليفية وتسمي "نصوص الاهرام" وتعتبر جزءاً من أول وثيقة دينية في العالم .
منطقة آثار ميت رهينة:
تعتبر هذه المنطقة البقية الباقية من العاصمة القديمة "منف"، اصل اسمها بالهيروغليفية "من نفر" اي النصب الجميل او المدينة ذات الجدار الأبيض، وقد حرف الاغريق هذا الاسم فصار "ممفيس".
ومن اهم الاثار الموجودة بهذه المنطقة:
  • تمثال رمسيس الثاني، وهو من الحجر الجيري وزنه حوالي 100 طن وطوله 11 متراً .
  • تمثال أبي الهول المرمري، وهو من الدولة الحديثة علي شكل ابي الهول طوله ثمانية امتار ووزنه حوالي 80 طناً .
  • معبد تحنيط العجل ابيس .
  • مقبرة سيشنق .
  • ثالوث ممفيس من الجرانيت .
  • معبد رمسيس الثاني .
  • معبد بتاح .
  • مقصورة تي الأول .
     
منطقة آثار دهشور :
هي علي بعد حوالي 10 كيلومترات جنوب سقارة وتوجد بها مجموعة من الاهرامات اهمها هو هرم دهشور الشمالي ويبلغ طول الضلع في قاعدته    220 متراً وارتفاعه 99 متراً .

يوجد بالمنطقة ايضاً الهرم المنحني للملك "سنفرو" وهرم "سنوسرت الثالث" وهرم امنمحات الثالث من الدولة الوسطي .
 

المعالم المسيحية:
 حظيت القاهرة بجانب كبير من الإبداع المسيحي عندما دخلت المسيحية مصر وكان لها علي أرض مصر ذكريات وآثار – وخاصة من منطقة مصر القديمة في جنوب القاهرة حيث توجد كنيسة "ابو سرجة" التي تحكي قصة التجاء السيدة مريم العذراء والسيد المسيح إلي مصر لتحمي المسيح من انتقام هيرودوس .
كنيسة "ابي سرجة":
 القاهرةيرجع تاريخ هذه الكنيسة إلي القرن الرابع الميلادي وشيدت في وسط حصن بابليون الروماني الشهير علي الطراز البازيليكي وتتكون من صحن يحيط به جناحان، ويحد البهو اثنا عشر عموداً تزدان بصور لتلاميذ السيد المسيح، وكما يوجد بها عدد من الايقونات النفيسة كذلك يوجد بها كهف وبئر .
الكنيسة المعلقة:
 سميت بهذا الاسم لأنها بنيت علي البرج الجنوبي لحصن بابليون، تم بناؤها في أواخر القرن الرابع الميلادي – تتكون من صحن يحيط به جناحان ودهليز تفصل بينها أعمدة رخامية، يوجد بها الايقونات ترجع لعصور المسيحية الأولي، من اهم الآثار التي توجد بالكنيسة تلك الكتلة الخشبية المنقوشة للسيد المسيح وهو يدخل منتصراً إلي القدس .
 كنيسة العذراء :
 بنيت هذه الكنيسة داخل أسوار حصن بابليون في القرن الثامن الميلادي علي الطراز البازيليكي، تتميز بطابع فريد من ناحية التصميم حيث يظهر في المشربية والمنارة القصيرة الموجودة في الواجهة الخارجية للكنيسة كما يوجد بها بعض الايقونات الثمينة .
كنيسة مارجرجس :
 تقع في منطقة مصر القديمة حيث شيدت علي انقاض الكنيسة القديمة التي بنيت في القرن التاسع الميلادي ثم احترقت، اهم ما بها القاعة التاريخية التي يطلق عليها "العرسان" التي يرجع تاريخها إلي القرن الثالث عشر الميلادي وتعتبر قطعة رائعة من افن الرفيع .
كنيسة الست بربارة :
 تعد من أجمل الكنائس الأثرية وتقع بمنطقة مصر القديمة في الجانب الشرقي من حصن بابليون، يرجع اسم هذه الكنيسة إلي فتاة تدعي بربارة وهي التي اعتنقت المسيحية خروجاً علي دين والدها الوثني والذي شكا أمرها إلي الوالي الروماني فقتلها، أعيد بناؤها في القرن الحادي عشر الميلادي مع احتفاظها ببنائها الرائع المصنوع من الخشب الجميزي المحلي وبنقوش غاية في الفن والجمال .
شجرة العذراء :
 توجد بمنطقة المطرية ويبلغ عمرها أكثر من الفي عام ورغم هذا العمر الطويل فانها دائمة الخضرة ترجع اهميتها إلي لجوء السيدة مريم العذراء ووليدها المسيح إليها عند وصولهما إلي المنطقة أثناء رحلة العائلة المقدسة إلى مصر .
دير أبي سيفين:
 يقع هذا الدير في حي مصر القديمة بشارع جامع عمرو خارج حصن بابليون، يحتوي الدير علي ثلاث كنائس – أكبرها كنيسة "الأنبا شنودة" التي يرجع تاريخها إلي القرن الخامس الميلادي والثانية هي كنيسة "أبي سفين" أما الكنيسة الثالثة فهي كنيسة "العذراء الدمشيرية"، يضم الدير ديراً للراهبات يرجع تاريخه إلي العصر الفاطمي ويتميز بمقصورة غاية في الفن والإبداع بالإضافة إلي وجود بعض الايقونات القديمة الجميلة .
المعالم الإسلامية:
ترتفع في كل مكان في القاهرة مآذن المساجد حتى انه اطلق علي القاهرة اسم مدينة الالف مئذنة فهي العاصمة الاسلامية الوحيدة التي يجتمع علي ارضها كل هذا القدر من بيوت الله وهي المساجد التي يرتبط كل واحد منها بتاريخ واحداث علي مر العصور المختلفة .

ان الآثار الإسلامية العريقة تنطق بروعة فن العمارة الإسلامية – لقد زاول المهندسون في الاسلام بناء جميع انواع العمائر .. فخلفوا لنا انواعاً كثيرة من العمائر الإسلامية: من مساجد ومدارس واضرحة وقبور وقلاع وحصون وابواب واسواق واسوار ووكالات وخانات وبيمهذا هو أول وأقدم مسجد يتم بناؤه على أرض مصر وذلك عام 642 هـ بناه عمرو بن العاص ار ستانات ومساكن وغير ذلك من المؤسسات الدينية والعسكرية، كما خططوا المدن، وعبدوا الطرق وشقوا القنوات وشيدوا القناطر .

جامع عمرو بن العاص :
 بناه عمرو بن العاص وهو اول بناء اقيم في الفسطاط. كان طول الجامع عند انشائه (642م – 21 هـ) ما يقرب من خمسة وعشرين متراً وعرضه خمسة عشر متراً ومسقف بالجريد والطين ويرتكز سقفه علي عمد من جذوع النخل. اضيف إلي مساحة المسجد زيادات في عصور مختلفة حتي وصلت مساحته إلي ستة عشر ضعفاً لمساحته الاصلية وصحب هذه الزيادات اجراء عمائر بقصد التجديد والترميم أو التجمل كان من نتيجتها ان تغيرت تماماً معالمه المعمارية والزخرفية القديمة .
زود هذا المسجد لاول مرة بوحدة معمارية صارت اساساً لظهور احد المعالم المهمة في تصميم المساجد وهي المئذنة، كذلك ادخل بالجامع لاول مرة محراب مجوف وسمي باسم "محراب عمرو" .
جامع ابن طولون :
 مسجد بن طولون  وقد تم بناؤه عام 876 م على جبل ياشكور فى حى يسمى القطائى وذلك بواسطة مؤسس اسرة الفاطمى 868      905م  احمد بن طولون
يعتبر جامع ابن طولون ثالث المساجد في مصر بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر – الذي اختفي من الوجود – أنشأه احمد بن طولون الذي تولي حكم مصر من قبل الخليفة العباسي – بدئ في بناءه عام 263هـ/ 876 م – انتهي منه في عام 265هـ/ 879 م .
بني الجامع علي شكل مربع تقريباً طول ضلعه 162 متراً، واختار له مكاناً ملائماً من الناحية المعمارية والناحية الاجتماعية فقد بني علي ربوة صخرية مرتفعة بمنآي عن فيضان النيل وعن رشح المياه كما زود باساس صخري متين. اصبح موقعه في وسط العواصم الثلاث (الفسطاط – العسكر – القطائع) ولذلك بني علي مساحة كبيرة قدرها ستة أفدنة ونصف الفدان . يعتبر تخطيط جامع ابن طولون مربع الشكل حدثاً جديداً بالنسبة للطرز المعمارية التي كانت سائدة .
الأزهر الشريف :
 يعتبر الجامع الازهر الشريف اول عمل معماري  فاطمي عاصر تأسيس القاهرة وظل باقياً حتى اليوم انشأه جوهر الصقلي قائد المعز لدين الله الذي ابتدأ العمل في بنائه سنة 359هـ -970 م وانتهي من تأسيسه واقيمت به اول جمعة في 7 رمضان سنة 361 هـ - 972 م .

سمي بهذا الاسم "الأزهر" نسبة إلى لفظ "الزهراء" لقب السيدة فاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم والتى سميت باسمها مقصورة اقيمت في هذا الجامع .. ويري بعض المؤرخين ان هذه التسمية نسبة إلي القصور الزاهرة التي بنيت حينما أنشئت القاهرة .. بينما يري البعض الآخر انه سمي كذلك تفاؤلاً بما سيكون له من الشأن والمكانة في ازدهار العلوم منه .

زاد فى بناء جامع الازهر كثير من الخلفاء الفاطميين واعيد تجديد اجزاء كثيرة منه خلال العصور الماضية كما اضيفت اليه زيادات عدة . تشتمل الزخارف الفاطمية الاصلية في الجامع الازهر علي العناصر الهندسية والبنيانية والزخارف الحصية ايضاً .

من المعالم البارزة في عمارة الجامع الأزهر مئذنتان رشيقتان: احداهما للسلطان قايتباي وهي علي يسار الداخل من الباب الموصل لصحن الجامع الحالي .. والثانية مئذنة عالية على يمين الداخل من نفس الباب وهي منارة ضخمة تعتبر فريدة بين مآذن العصر حيث تنتهي المئذنة برأسين بدلاً من رأس واحدة وقد بناها السلطان الغوري أخر سلاطين دولة المماليك عام 915هـ - 1510 م .

شهد بناءالجامع الأزهر عملية ترميم كبري في التسعينيات وافتتح عام 1997 م، كما اقيم مبنيان حديثان علي الطراز الإسلامي لكل من مشيخة الأزهر ودار الإفتاء المصرية .

اخذ الجامع الأزهر مكانته العملية والدينية بعد ان تحول في عهد العزيز إلي جامعة تدرس فيها العلوم ويدعي فيها للمذهب الفاطمي وكان اول درس القي بالجامع الأزهر في شهر صفر سنة 365 هـ - 975 م .

يفد إليه الطلاب من جميع العالم الإسلامي فتقابل في اروقته ومقصوراته المراكشي والصيني والتونسي وارتبط الافريقي والاسيوي والاوروبي في صحنه برابطة الاسلام وكان لطلابه نصيب من المكافآت الجامعية النوعية والمالية التي كان الخلفاء يمنحونها لطلاب العلم واساتذتهم .
 
مسجد الحسين :
 انشئ فيه المشهد الحالي عام 549 هـ - 1154 م. ايام الخليفة الظافر بامر الله، وتوالت عمليات التجديد علي المسجد عبر العصور، وتجدد بناؤه ايام عباس الاول وامر الخديوي اسماعيل بعمارته وتشييده علي اكمل وجه فاستحضر له العمد الرخام من القسطنطينية .
 زود المسجد بمنبر خشبي مطلي بماء الذهب وسقفه من الخشب المطلي بزخارف نباتية وهندسية متعددة الالوان ومذهبة غاية في الدقة والابداع تبلغ مساحة المسجد الآن 3340 متراً مربعاً .
مسجد الرفاعي :
 يقع بميدان صلاح الدين بالقلعة في مواجهة مسجد السلطان حسن . أنشأته خوشيار هانم والدة الخديو اسماعيل – 1286هـ - 1869 م . تبلغ مساحة المسجد من الداخل 65000 متر منها الجزء المخصص للصلاة ومساحته 1767 متراً وخصت المدافن وملحقاتها بقية المساحة . امتازت منارتا المسجد بالرشاقة والجمال واقيمتا علي قواعد مستديرة .جامع ومدرسة السلطان حسن فيما يتعلق بالشكل مدمجاً وموحداً
مسجد ومدرسة السلطان حسن :
 يقع بالقلعة وتعد هذه المدرسة من عجائب العمارة الاسلامية حيث تعد أجمل بناء اقيم في الإسلام . امر بانشائها السلطان حسن ابن محمد قلاون لتكون مدرسة للمذاهب الاربعة والحق بها مسجداً .
 تبلغ مساحتها 7906 امتار مربعة ويبلغ ارتفاع المدخل 37.70 متر وهو من افخم  المداخل واعلاها . من الصعب تحديد شكل المسجد فهو كثير الاضلاع يبلغ طوله 150 متراً واطول عرض 68 متراً وارتفاعه عند بابه الشمالي 37.30 متر .
 يتوسط صحن المسجد ميضأة جميلة تعلوها قبة .. يتكون المسجد من صحن مكشوف تتوسطه وتحيط به اربعة ايوانات تحصر بينها مباني المدارس الأربع .
 صمم المسجد بأسلوب متعامد الشكل وذلك ليخص كل مذهب من المذاهب مدرسته . يوجد إلي جانب المحراب بابان يؤديان الي القبة التي تقوم علي جانبيها منارتان ترتفع الجنوبية عن مستوي سطح الصحن 81.60 متر .
 ان المسجد في مجموعه تحفة نادرة في العمارة الاسلامية لكثرة ما فيه من دلايات منحوتة في الحجر . يصف العلامة "فاييت" المسجد قائلاً: "انه ابدع أثار القاهرة واكثرها تجانساً وتماسكاً وكمالاً ووحدة واجدرها ان يقوم بجانب تلك الآثار الرائعة التي خلفتها مدينة الفراعنة".
مسجد محمد علي :
 يقع بالقلعة ويعد من أجمل منشآت محمد علي باشا والي مصر . شيد بقلعة صلاح الدين عام 1246 هـ - 1830 م . المسجد مستطيل البناء وينقسم الي قسمين: القسم الشرقي وهو المعد للصلاة والقسم الغربي وهو الصحن، تتوسطه فسقية (ميضأة) بكل من القسمين بابان متقابلان أحدهما قبلي والآخر بحري .
القسم الشرقي مربع الشكل طول ضلعه من الداخل 41 متراً تتوسطه قبة مرتفعة قطرها 21 متراً وارتفاعها 52 متراً . تعلو ركن الحائط المقابل لحائط القبلة مئذنتان رفيعتان علي الطراز التركي يبلغ ارتفاعهما 84 متراً من مستوي ارضية الصحن .
يقوم علي الجدار الغربي برج الساعة التي اهداها "لويس فيليب" ملك فرنسا الي محمد علي سنة 1845 م . يمكن من الصحن مشاهدة العاصمة والنيل والاهرامات . كسيت الجدران من الداخل والخارج وفي صحن المسجد بالرخام ولهذا سمي بالمسجد المرمري .
قلعة الجبل :
 القاهره القديمةتم بناؤها عام 1176 م . يرجع بناؤها الي السلطان صلاح الدين الايوبي الذي اختار مكان القلعة بموقعها المرتفع الذي يحقق الاشراف علي القاهرة ومصر اشرافاً تاماً .
يتألف التخطيط المعماري للقلعة من مساحتين من الأرض مستقلتين: الشمالية هي الحصن الحربي وتقرب من شكل المستطيل ولها ابراج بارزة، والجنوبية: وهي الملحقات من القصور والاصطبلات وتمتد من الشمال الي الجنوب .
يقع بئر يوسف وهو من المعالم المعمارية بالقلعة في الساحة الجنوبية من القلعة حيث الملحقات بيلغ عمق هذه البئر 89 متراً تقريباً وتنسب الأساطير الشعبية هذه البئر إلي سيدنا يوسف .
انشئ بداخل القلعة عدة قصور  ومساجد علي مر العصور منها مسجد الناصر محمد بن قلاوون ومسجد السليمانية (سيدي ساربة) وجامع محمد علي وقصر الجوهرة والمتحف الحربي (قصر الحريم سابقاً) .
ظلت القلعة مقراً للحكم فكان الاهتمام بها فاصلحت اسوارها وابراجها وابوابها وشيدت فيها ثكنات عسكرية ومصانع للذخيرة حتي انتقل مقر الحكم الي قصر عابدين في عهد الخديوي اسماعيل .
أسوار القاهرة وابوابها :
 تعتبر القاهرة المدينة الاسلامية الوحيدة التى اقيم لها ثلاثة اسوار على فترات تاريخية متعاقبة، السور الاول هو سور جوهر، والسور الثانى سور امير الجيوش بدر الجمالى فى عهد الخليفة المستنصر، والسور الثالث هو سور بهاء الدين قراقوش فى سلطنة الملك الناصر صلاح الدين الايوبى الذى بناه ليضم القاهرة والقطائع والعسكر والفسطاط جميعاً .
 كان للقاهرة ثمانية ابواب لكل جنب من اجنابها الاربعة بابان . ففى الجنوب باب زويلة  و باب الفرج .. وفى الجهة البحرية: باب النصر و باب الفتوح .. وفى الجهة الشرقية: باب القراطين (المحروق) وباب البرقية .. اما فى الجهة الغربية وهى المطلة على الخليج فكان فيها باب سعادة وباب القنطرة . وقد زالت معظم هذه الابواب ولازال باقياً ثلاثة منها حتى الآن ومعروفة باسم باب زويلة .. وباب الفتوح .. وباب النصر . 
المعالم الحديثة:
زادت الاهمية الحضارية والتاريخية لمدينة القاهرة حيث انتقلت من حياة العصور الوسطى إلى الاتصال بالحضارة الاوروبية وكان ذلك ايذاناً بحدوث تغيرات هامة فى تخطيط المدينة وعمارتها واسلوب حياتها .
امتدت القاهرة صوب الشمال الغربى وغطت احياؤها الجديدة مساحات كبيرة .. واختار الوالى محمد على باشا منطقة القلعة – اهم مناطق القاهرة الاستراتيجية – لينشىء فيها مسجده – مسجد محمد على عام 1830 – وانشأ قريباً منه قصر الجوهرة ثم قصر الحرم وايضا انشئت دار المحفوظات عام 1828 .

اتجهت التوسعات المعمارية الى قلب القاهرة، فهى العاصمة وتتمركز فيها الانشطة الاقتصادية والاجتماعية .. وهى امتداد عمرانى وحضارى لعواصم سابقة .. وتضخمت الانشاءات المعمارية ومنها القصور المختلفة كقصر عابدين، وقصر بولاق، وقصر الجيزة، وقصر القبة، وقصر الزعفران .. وافتتحت فى عام 1869 دار الأوبرا – بمناسبة افتتاح قناة السويس – التى اصبحت مركزاً ثقافياً فى مصر .. لقد زادت المنشآت الوطنية فى القاهرة مثل مبانى جامعة القاهرة والمصارف المصرية كبنك مصر الذى اسسه طلعت حرب .. كما زادت المنشآت الصناعية فى الاحياء القريبة من القاهرة والتى تؤلف الآن هذا الحزام الصناعى الهام الدائر حول العاصمة ..

ازدهرت الفنون التى عبرت عن الطابع المصرى الاصيل الممزوج بالدراسة سواء فى النحت أو التصوير أو الموسيقى والغناء والتمثيل واصبحت القاهرة غنية بمعارضها ومتاحفها وفى مقدمتها المتحف المصرى اهم واغنى متحف للآثار الفرعونية فى العالم، والمتحف القبطى ومتحف الفن الاسلامى وغيرها .
 
لقد امتلأت القاهرة بمراكز النشر والتأليف والترجمة ومراكز الثقافة والتعليم المختلفة . ان قاهرة القرن العشرين أصبحت تضم فى رحابها كل منجزات الحضارة وما ابدعه الانسان المصرى فى كل المجالات .
متاحف القاهرة:
المتحف المصرى :
 يعد من اغنى واعظم متاحف الآثار المصرية فى العالم . يتيح للزائر أن يتعرف على تاريخ مصر القديمة عبر خمسين قرناً من الزمان . انشىء عام 1900 . يحتوى المتحف على 150 الف قطعة بخلاف مئات الآلاف الاخرى من القطع الأثرية والموجودة بالمخازن .
المتحف القبطى :
 يوجد المتحف فى منطقة مصر القديمة وسط مجموعة من الكنائس الأثرية المسيحية .. أنشأه مرقص سميكة باشا عام 1908  -1910 ليجمع فيه المادة الأثرية اللازمة لدراسة تاريخ مصر فى عصر المسيحية منذ ظهورها حتى الآن .
متحف الفن الإسلامى :
 افتتح هذا المتحف عام 1903 م .. يقع فى ميدان باب الخلق بالقاهرة .. يضم اندر واعظم مجموعة من التحف والآثار والكنوز الفنية التى تم ابداعها فى ظل الحضارة الاسلامية .. يبلغ تعداد تحفه حوالى ثمانين الف تحفة بعد ان كانت 980 تحفة .. تتكون من الخزف والفخار والزجاج والبللور الصخرى والنسيج والسجاد والمعادن والحلى والاخشاب والعاج والاحجار والجص والمحفوظات .
متحف قصر الجوهرة :
 اقام محمد على هذا القصر عام 1814 ليكون قصراً لحكمه تزين جدرانه نقوش شرقية من الطراز العثمانى .. تعد قاعة الساعات من اجمل ما فى هذا المتحف نسبة الى تصميمها الذى اتخذ من شكل الساعة زخرفاً زين به  جدران القاعة فظهرت بهذا الابداع الفنى المتميز .
متحف قصر المنيل :
انشأ هذا المتحف الأمير "محمد على توفيق" عام 1899 وسط حديقة مساحتها 30 فداناً تحوى اشجاراً نادرة استجلبها من انحاء العالم المختلفة .. بنى القصر على الطراز العربى بناء وزخرفاً واثاثاً .. تعد المجموعة التى يضمها المتحف اكمل مجموعة للفن فى العصر العثمانى .. يحتوى على مخطوطات اثرية اسلامية ومنسوجات مطرزة بالاضافة الى مجموعات نادرة من السجاد والاوانى البللورية والشمعدانات .
متحف مختار :
 يعد محمود مختار اعظم نحاتى مصر الحديثة .. لقد كان جدير بالقاهرة ان تحتضن هذا الفنان العظيم، لذلك خصصت له هذا المتحف وافتتح فى عام 1964 يتضمن المتحف اعمال هذا الفنان التى استوحاها من حضارة مصر القديمة وتعلم منها واتجه ايضاً الى القرية المصرية المعاصرة يستوحى حياة الفلاحين البسطاء .. كما ازدهرت فى خاطره معانى الوطنية التى ملأت تاريخ مصر . من اهم الاثار الفنية التى خلفها مختار تمثال نهضة مصر المنحوت من الجرانيت والمقام فى مواجهة جامعة القاهرة .
متحف محمد محمود خليل :
 فى موقع أخر من القاهرة وعلى الضفة اليسرى للنيل اقيم متحف محمد محمود خليل وافتتح فى 1962 تمتاز مجموعة المتحف  بانها تمثل مدارس فن التصوير الاوروبية فى القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين . يضم المتحف لوحات لفان جوخ وجوجان وروبنز وكونستابل ومونتشبيللى وآخرين . توجد أيضا لوحلت لبعض كبار الفنانين المصريين كمحمود سعيدومحمد ناجى .
 
المتحف الزراعى :
يعتبر المتحف واحداً من اكبر المتاحف فى العالم حيث يمثل الزراعة فى العصور القديمة. افتتح فى 16 يناير عام 1938 . تبلغ مساحته الكلية ما يقرب من 125000 متر مربع، تقع المبانى على مساحة 18000 متر مربع ومساحة الحدائق 107 أمتار مربعة .
متحف الشمع :  
يوجد بحلوان أنشأه الفنان المصري فؤاد عبد الملك عام 1934 في محاولة لتجسيد الأحداث التاريخية المصرية وإبراز أهميتها على المستويين العربي والعالمي يعد متحفا تاريخيا تعليميا لأنه يحكي تاريخ مصر في شكل مجسم من خلال تماثيل ولوحات خلفية تجعل له قدرة سياحية هائلة إلى جانب الاستفادة العلمية حيث أن طلبة المدارس والجامعات يجرون أبحاثا على تماثيله كما أنه يعطي فكرة تثقيفية بسيطة للمواطنين ويعد هذا المتحف رابع متحف على مستوى العالم إضافة إلى متاحف فرنسا وإنجلترا واستراليا والثاني على مستوى العالم أيضا من حيث الشهرة وقد تم نقل المتحف ثلاث مرات من التحرير إلى شارع القصر العيني ثم إلى منطقة الواحة وأخيرا في موقعه الحالي على مسافة مئة متر من محطة مترو عين حلوان ويضم 116 تمثالا و26 منظرا يحكون تاريخ مصر بدءا من الأسرة 18 الفرعونية حتى ثورة 23 يوليو تماثيل هذا المتحف مصنوعة من مادة الشمع التي تعطي انطباعا أقرب إلى ملامح الإنسان الطبيعية فعندما تنظر إلى التمثال يخيل إليك أنك تقف أمام إنسان حقيقي نظرا لتشابه الملامح عكس المواد الأخرى التي تعكس طبيعتها كما أن المادة الشمعية معالجة كيميائيا بحيث لا تتأثر بدرجة الحرارة كما يدخل في صناعة هذه التماثيل خامات أخرى مثل الحديد والزجاج لكن بنسبة بسيطة
متحف دانشواي :
يوجد في محافظة المنوفية في قرية دانشواي وقد اعيد افتتاح المتحف في الذكرى الــ 93 من حادثة دانشواي في 1999 وقد صمم المتحف على يد المهندس هاني المنياوي ويوجد بالمتحف الوثائق التاريخية والآلات مختلفة التي استعملت في الزراعة مثل الشادوف والناعور ويتكون من خمس قاعات عرض فيها سلاسل الكفاح التاريخي . ويقيم المتحف في سلسلة تاريخية صورة عن حادثة دانشواي المؤلمة 13 يونيه 1906
متحف القصر العيني : 
وكانت فكرة إنشاء المتحف على يد د/ محمد المنياوي في 1976 سكرتير عام لكلية الطب والمسئول عن المتحف وأفتتح المتحف في 8 مارس 1998 في وجود ممثلي للكليات العالمية وخصص للكلية الأقدم للطب وهو متحف الأول لكلية عربية للطب وجمع المتحف تاريخ الطبي في مصر الفرعونية والعصر الحديث .
متحف مجلس الشعب :
تم إنشاء متحف مجلس الشعب داخل مبنى البرلمان ، وهو المتحف الذي افتتح في الثاني عشر من نوفمبر عام 1986 .ويأتي هذا المتحف في موقع الصدارة بين المتاحف المماثلة في العالم ، حيث يضم مستنسخات أثرية لأقدم ما أبدعته البشرية من وثائق وتشريعات وقوانين ومعاهدات .  
متاحف أخرى بالقاهرة :
 توجد أيضاً بالقاهرة متاحف أخرى منها المتحف الحربى ومتحف الحضارة المصرية بالسراى الكبرى بالجزيرة .. ومتحف البريد بميدان العتبة .. ومتحف السكك الحديدية بمبنى محطة مصر وبه أكثر من 600 نموذج لوسائل النقل القديمة والحديثة .
 حدائق القاهرة: 
حديقة الحيوان :
تعد من أكبر وأجمل حدائق الحيوان فى العالم . أنشئت عام 1890 على مساحة 80 فداناً . تحتوى على مجموعات عديدة من الحيوانات والطيور. بها متحف أنشىء عام 1906 يضم مجموعة كبيرة من الطيور المصرية والأجنبية .. بالحديقة أنواع نادرة من النباتات والأشجار .
حديقة الأورمان :
تعتبر من أكبر الحدائق النباتية فى العالم على مساحة 28 فداناً . أنشئت منذ أكثر من مائة عام . تضم الحديقة مجموعة نادرة وقيمة من أشجار ونخيل الزينة .
حديقة الأندلس
افتتحت عام 1935 وتم انشاؤها على نظام العمارة الأندلسية كمركز للقصور العربية على مساحة 10536 م2 . تم تزيين مدخلها على شكل قلاع، وعلى جانبيها رمز لمسجدين ويتوسط الفنار نافورة ثمانية الشكل مصنوعة من الرخام. ومزينة بالفسيفساء ومحاطة بثمانية أسود من الحجارة وثمان ضفادع مصنوعة من الرخام . وتحاط النافورة بمقاعد من الخزف وعلى درجات السلم يصل الزائر الى الممر المزروع بأشجار دائمة الخضرة .
 حديقة الأزهر
حديقة الازهركان افتتاح حديقة الأزهر بمثابة نسمة الهواء المنعشة التى هبت على سكان القاهرة بفضل مساحات الخضرة الواسعة التى تمتاز بها . وعندما تجتاز بوابة الحديقة التى اقيمت على مساحة 30 هكتاراً ، تستقبلك مساحات مفتوحة وتلال خضراء وبساتين غناء ومشاهد خلابة للقاهرة , وسيتملكك شعور بالسعادة عندما تقضى بعض الوقت بعيداً عن صخب المدينة فى هذا المكان الذى ينعم بالهدوء والسكينة حيث سيكون أمامك مجال فسيح للسير والتريض واستنشاق الهواء العليل .
وتضم الحديقة منتزهات وممرات للسير ومطاعم وكافيتريات أقيمت على الطراز الإسلامى وجداول للمياه تنساب من بحيرة صناعية وتحيط بها بساتين الفاكهة . وتتنوع أشكال الحياة النباتية فى حديقة الأزهر ما بين نباتات مصرية وأخرى غير مصرية جلبت من الخارج خصيصاً للحديقة نظراً لقدرتها على التأقلم مع المناخ المصرى الجاف .
وتكسو الخضرة حوالى ثلثى مساحة حديقة الأزهر . ونظراً لملوحة التربة العالمية فى المنطقة , كان من الضرورى استصلاح الأرض للسماح بنمو النباتات وترعرعها. كما اقيمت ملاعب للأطفال فوق خزانات المياه بالحديقة بحيث لم تعد تبدو ظاهرة للعيان .
وعندما تجول بناظريك خارج حديقة الأزهر ، فستجد المدينة ومنطقة المقابر المجاورة لها على مرمى البصر وستبدو أمامك أسوار قلعة صلاح الدين وقباب مسجد محمد على , وعندما تنظر جهة الغرب سترى المدينة مترامية الأطراف ممتدة أمامك وستشاهد مآذن المساجد وقد تناثرت بين جنباتها فى مشهد بانورامى فريد .
وتبشر حديقة الأزهر , وهى الأكبر من نوعها فى الشرق الأوسط بعودة المساحات الخضراء المفتوحة . ويعود الزوار بأذهانهم إلى عصور السلاطين عندما يطالعهم قصران فاخران استكمل بنائهما بوسط الحديقة .حديقة الازهر
أهم المنشآت فى القاهرة الحديثة:
 مدينة القاهرة لها ملامحها ومميزاتها الحديثة التى تجعل منها عاصمة ذات طابع مميز وفريد، كما انها سباقة فى هذا العصر الحديث فى الوصول إلى الانجازات والمعالم التى تجذب اليها السائحين من جميع أنحاء العالم .
مبنى الإذاعة والتليفزيون :
الإذاعة :
 عرفت القاهرة الاذاعة فى العشرينيات من هذا القرن على شكل محطات أهلية ثم افتتحت أول اذاعة فى الشرق الأوسط فى 31 مايو عام 1934، تطورت الإذاعة تطوراً كبيراً شكلاً ومضموناً حتى وصلت إلى نظام فنى متخصص عرف بنظام الشبكات الاذاعية التى تتضمن سبع شبكات وتبث برامجها بأربع وثلاثين لغة من خلال تقديم ألوان مختلفة من البرامج .
التليفزيون :
 يعتبر مبنى التليفزيون من ملامح وجه القاهرة الحديثة، بدأ الارسال فى 21 يوليو عام 1960، يجسد الرسالة الاعلامية الإذاعية المرئية التى توجه  لخدمة المجتمع بكل طوائفه النيل يمر فى طريقه بمبنى الإذاعة والتليفزيون المصرى ومستوياته من خلال (القناة الأولى) ذات الطابع العمومى العام .. و(القناة الثانية)، ذات الطابع الثقافى المتميز .. و (القناة الثالثة) وهى قناة محلية ذات طابع محلى خاص توجه رسالتها للقاهرة الكبرى .
برج القاهرة :
 من أبرز معالم القاهرة الحديثة .. شيد عام 1961 بالجزيرة على ضفة النيل الغربية، هو بناء اسطوانى الشكل .. ارتفاعه حوالى 187 متراً، يعد أطول برج مشيد من الأسمنت فى العالم، له مدخل رائع مكسو بالفسيفساء ويعلوه طابقان: الأول منهما ذو أرضية متحركة، يمكن للزائر ان يستمتع بمشاهدة معالم القاهرة باستخدام الأجهزة البانورانية المثبتة بشرفاته .. به مطعم فريد من نوعه حيث يمكن للزائر ان يتناول طعامه وهو يشاهد معالم القاهرة فى نفس الوقت .
الصوت والضوء :
 يعتمد هذا الفن على الصوت والضوء وأنغام الموسيقى التصويرية لابراز المعالم الأثرية بمنطقة آثار الأهرامات، يحكى هذا الفن قصة أبو الهول والجذور العميقة لحضارة المصريين كما يأخذك فى رحلة طويلة ويعود بك إلى أكثر من 45 قرناً من عمر الزمان لترى قصة بناة الأهرام .. وأمجاد الفراعنة .. وحضارة مصر . تقدم العروض باللغة العربية والانجليزية والفرنسية والألمانية .
مترو الانفاق :
 مترو الانفاقالقاهرة هى أول مدينة فى العالم العربى وأفريقيا يقام بها مشروع كبير لمترو الانفاق . ويضم هذا المشروع خطين للمترو بطول نحو 62 كم ينتقل خلالهما نحو ثلاثة ملايين راكب يومياً عبر أنحاء العاصمة وضواحيها .
دار الأوبرا المصرية : 
شهدت القاهرة فى اكتوبر عام 1988 افتتاح اكبر مركز للاشعاع الثقافى والفنى وهو (المركز الثقافى والتعليمى) دار الأوبرا المصرية التى اقيمت على ارض المعارض القديمة بالجزيرة بين كوبرى الجلاء وكوبرى قصر النيل .
يقع المبنى على مساحة 4500 متر مربع .. يرتفع فى سبعة طوابق .. يضم ثلاثة مسارح .. الاول وهو القائمة الرئيسية يحتوى على 1350 كرسياً وهو مجهز هيدروليكيا .
يقع فى نفس المستوى من المبنى المسرح الثانى (المكشوف) ذو الطابع التاريخى القديم وسعته 350 مقعدا .. ويقع خلف هذا المسرح مباشرة المسرح مباشرة المسرح الثالث المغلق وسعته 350 مقعداً متحركاً .
الأوبرا
بجوار هذه المسارح هناك عدد من قاعات التدريب وحجرات المكياج واخرى للفنانين كما توجد ايضاً مكتبة فنية كبيرة ومتحفان وقاعات للندوات والمحاضرات والزوار بالاضافة الى خدمات عديدة .
مركز القاهرة الدولى للمؤتمرات :
من الانجازات الحضارية والتى تعد علامة مضيئة على طريق التقدم هذا الصرح الكبير المركز الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر الذى يعد واحداً من اكبر قاعات المؤتمرات فى العالم .
اقيم على مساحة 70 فداناً واقيم المبنى الرئيسى على مساحة 58 الف متر مربع .. ومناطق خضراء مساحتها 40 فداناً ملحق بها حديقة طبيعية مزودة بشلالات وبركة صناعية وعدة استراحات ذات أسقف جمالونية .
يتكون المبنى من ثلاث قاعات كبرى وتسع القاعة الرئيسية 2500 فرد بها    8 لغات فورية ودائرة تليفزيونية مغلقة وتستخدم كقاعة مؤتمرات كبرى تسع 120 وفداً دولياً .. وايضاً تستخدم كقاعة مسرح وسينما حيث يوجد بها مسرح متحرك .
البانوراما المصرية :
فى مدينة القاهرة اقيمت بانوراما حرب اكتوبر وهى تعد انجازاً ثقافياً وحضارياً وفنياً ومعمارياً هائلاً ومشروعاً سياحياً كبيراً . اقيمت البانوراما لتخليد انتصارات مصر خلال حرب اكتوبر حتى تظل صورة حية امام الاجيال القادمة تذكرهم بامجاد وانتصارات الجيش المصرى فى حرب أكتوبر.

هناك تعليق واحد:

  1. اليكم كافة التفاصيل عن فندق هيلتون رمسيس على موقع شركة جراند ماجيك السياحية ، اختر الغرفة المناسبة لك و احجز بالاتصال على 00201009228491
    http://grandmagiceg.com/hotel/ramses-hilton/

    ردحذف