الاثنين، 18 أغسطس، 2014

أسيوط عبر العصور


 أسيوط عبر العصور


تقديم :


    عرفت اسيوط في النصوص المصرية القديمة باسم "ساوت"، وكانت مركزاً لعبادة الإله "وبواويت" الذي له رأس ذئب، والذي يعرف أيضاً باسم "آبوات"، ويصور على شكل ذئب واقف أو على شكل رجل له رأس ذئب، يلبس أحياناً درعاً ويحمل أسلحة. ويقال إن النبي يوسف عليه السلام استخدم الكهوف في جبال أسيوط كمخازن للحبوب أثناء السنوات السبع العجاف المذكورة في العهد القديم والقرآن الكريم.

 

 أصل التسمية :


   سميت أسيوط في اللغة القبطية "سيوط"، وأدخل عليها العرب الألف فأصبحت "أسيوط". واسم أسيوط مشتق من معبودها القديم "ساووتي" أي الحارس. وكان يرمز إليه بأحد أبناء "آوى"، فظنه الإغريق ذئباً أسموها من أجل ذلك "ليكو بوليس"، أي مدينة الذئب.


أسيوط من الناحية التاريخية :


   وفي عهد الإغريق كانت أسيوط عاصمة الاقليم السابع عشر لمصر العليا وأبقوا عليها اسم "ليكو بوليس" أو "مدينة الذئب" خلال العصور الهللينية، ووجدت مومياوات للذئاب في غرف صغيرة في الصخر خلف المدينة ذاتها. عرفت اسيوط بأنها من أكثر محافظات مصر ثراء بالمواقع الأثرية، وتقع على رأس طريق القوافل الذي يربط وادي النيل بواحة الخارجة، وبدارفور غربي السودان، وهو الطريق الذي يعرف بـپ"درب الأربعين"، الذي كان طريق التجارة بين شطري وادي النيل وبقية أفريقيا. وجعل ذلك لأسيوط أهمية خاصة، وسهل عملية استيطان الانسان فيها منذ أقدم العصور. وشهدت أرض اسيوط مولد حضارات رائدة عبر عصور ما قبل التاريخ. ولعبت دوراً مهماً في الدولة القديمة، وكان لحكام الأقاليم فيها مكانة مرموقة، كما قامت بدور أكثر أهمية في عصر الانتقال الأول، إبان الصراع بين إهناسيا وطيبة، حيث كانت اسيوط تؤازر إهناسيا. وظل لأسيوط أهميتها في العصر الفرعوني والعصرين اليوناني والروماني، نظراً الى ارتباطها بطريق درب الأربعين التجاري.


مواقع الأثرية بمحافظة أسيوط :


  تعج أرض أسيوط بالمواقع الأثرية والتاريخية والحضارات المتعاقبة منذ عصور ما قبل التاريخ. ففي جنوب المحافظة سادت حضارة "البداري" نسبة الى قرية البداري الواقعة على النيل، وهي تنتمي الى العصر النحاسي، وعرفت بتقدم صناعة الفخار فيها. وكانت فخاريات البداري تتميز بالرقة وبتزيينها ببعض النقوش والزخارف.

كما اهتم البداريون بأدوات الزينة كالعقود والأساور والخواتم وأمشاط العاج التي استخدمها الرجال مع النساء. وتميزوا بظهور الفن التشكيلي لديهم وبدفن الموتى في قبور خارج المساكن، وكان المتوفى يوضع على لوح من الخشب وكانت تكسى جوانب المقبرة بالحصير.

ويستطيع الزائر أن يرى موقع قرية قاو الكبير، تعني "قاو" الشاهق، التي جرفها النيل في نهاية القرن الثامن عشر، وحلت محلها قرية الهمامية حالياً.

ويعد قاو الكبير أحد مواقع العصر الحجري القديم الأعلى في مصر. حيث عثر في موضعها على بعض أدوات إنسان العصور الحجرية بالإضافة الى مقابر من الدولة القديمة والدولة الوسطى.

وهناك أيضاً "دير تاسا" التي تميزت حضارتها بتطور مقابرها ورقي فخارها، وعرف أهلها الزراعة والصيد منذ عصور ما قبل التاريخ.

و"القوصية" الواقعة شمال اسيوط والتي عرفت في النصوص المصرية القديمة باسم "قيس"، وفي اليونانية "كوسان"، ثم أطلق عليها العرب "القوصية" وكانت مركزاً لعبادة الإله "حاتمور"، والى الغرب منها تقع مقبرة حكام الاقليم.

وهناك أيضاً منطقة "مير" وتقع على بعد 15 كم شمال أسيوط، وتحوي مقبرة لحكام الاقليم الرابع عشر من اقاليم مصر العليا، مثل مقابر "بي عنخ" و"ني عنخ" و"سنبي" و"أوخ حتب".

وتتميز تلك المقابر بأنها تحوي مناظر لأشخاص في حالة نحافة شديدة، وآخرين في حالة بدانة شديدة أيضاً، في محاولة من فناني تلك الفترة لرسم صورة كريكاتيرية للحالة ونقيضها. ورسمت مناظر تلك المقابر على الجص الذي يغطي جدرانها الصخرية.

وثمة أيضاً مقابر "قصير العمارتة" التي تحاكي مقابرها مقابر مير. ويستطيع زائر اسيوط أن يرى أيضاً اثار منطقة دير الجبراوي التي تحوي جبانتها ما يزيد على 100 مقبرة لحكام وكبار موظفي الاقليم الثاني عشر من اقاليم الوجه القبلي. وتزخر جدرانها بنقوش ورسوم تحكي اكثير من المشاهد الدنيوية والعقائد الدينية والجنائزية، و"دير ريفه" التي تحوي مقابر صغار الموظفين، واثار "شطب" التي كانت مركزاً لعبادة الإله "خنوم"، ومنطقة "كوم إشقاو" ذات الصلة بالآلهة "حتحور" والتي سميت في اليونانية باسم "أفروديتو بوليس" وعثر فيها على برديات يونانية.

أما مدينة اسيوط ففيها مقبرة صخرية كاملة، ويؤرخ معظم مقابرها لعصر الانتقال الأول، وعصر الأسرة الثانية عشرة.

ومن أشهر مقابر المنطقة مقبرة "تف إيب" و"خيتي الأول" و"خيتي الثاني" وثلاثتهم كانوا من كبار الموظفين المناصرين للملك "مريكا رع" من ملوك إهناسيا.

وتسجل المقابر الثلاث معلومات مهمة عن فترة الانهيار في عصر الانتقال الأول.

أما مقبرة خيتي الأول فتعرف باسم مقبرة الجنود لما تحويه من مشاهد عسكرية وحربية وجنود يحملون الأسلحة وتقدم المقبرة معلومات عن حلقة من حلقات الصراع بين حكام إهناسيا وطيبة آنذاك.

وتقوم أيضاً مقبرة "حب جفا" حاكم اسيوط والنوبة في عهد الملك "سنوسرت الأول "الذي مات ودفن في منطقة "كرما" عند الجندل الثالث في السودان. وتعد المقبرة من أكبر مقابر المنطقة المنحوتة في الصخر. وتسجل المقبرة جانباً من عشرة عقود أبرمها "حب جفا" مع كهنة معابد "وب واوت" و"أنوبيس" قبل سفره الى السودان للتفرغ لطقوس العبادة داخل مقبرته طوال فترة سفره.

صناعة التماثيل بالمحافظة :


   وتشتهر اسيوط بصناعة التماثيل والأشكال الفرعونية من سن الفيل "العاج"، واخشاب الزيتون والابنوس، وأشكال مختلفة من الطيور والحيوانات من أخشاب الاشجار، وكذلك صناعة السجاد اليدوي من الصوف والحرير، وكذلك الكليم الاسيوطي الفولكلوري "الجوبلان". ولتلك الصناعات المختلفة معارض معروفة يستطيع زائر أسيوط مشاهدتها واقتناء جانب من معروضاتها.


المعالم الدينية الأثرية بالمحافظة :


   ومن المعالم الدينية الإسلامية في اسيوط مسجد المجاهدين الذي انشئ في العصر التركي إبان الدولة العثمانية عام 1796 وأسسه محمد بك أحد امراء العثمانيين، وشيد على نمط العمارة التركية، وفيه مئذنة شاهقة الارتفاع على الطراز المملوكي تزينها زخارف دقيقة. وهناك مسجد أبو العيون في مركز ديروط على بعد 75 كم شمال مدينة اسيوط، وهو ذو تصميم هندسي بديع، وفيه مقام العارف بالله سيدي ابراهيم ابو العيون حفيد الاستاذ الأكبر السيد ابراهيم ابو العيون الشريف المغربي النازح من بلاد المغرب الى مصر سنة 1926، والذي يمتد نسبه الى سيدنا الحسن بن علي كرم الله وجهه، ومسجد الفرغل في مدينة أبو تيج 27 كم جنوب اسيوط، وهو مسجد له مئذنتان ويعد أكبر مساجد صعيد مصر. وفيه مقام القطب سيدي أحمد الفرغل الذي انتقل الى جوار ربه سنة 851 هجرية.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق